ثبات الوزن يعتبر من أكثر المشاكل الشائعة عند أغلب الاشخاص المبتدئين بالإلتزام بنظام غذائي بهدف نزول الوزن و خسارة الدهون, بعد قراءة هذه المقالة سوف تتعرف على أهم أسباب ثبات الوزن والتي تؤدي إلى عدم نزول الوزن على الميزان بالتفصيل وكيفية التغلب عليها و الوصول لهدفك 

أهم أسباب ثبات الوزن :

1. استهلاك السعرات الحرارية

 استهلاك سعرات حرارية من الطعام مساوية لمجموع السعرات الحرارية  التي حرقها الجسم خلال اليوم سواء من ممارسة الرياضة أو من السعرات الأساسية التي يحرقها الجسم للقيام بجميع الوظائف الحيوية سوف يأدي الى ثبات الوزن لأن الجسم أخذ احتياجه كاملاً من السعرات الحرارية بالتالي لايوجد سبب لإستخدام الدهون المخزنة في الجسم.إذا كان هدفك نوزل الوزن فيجب أن تكون السعرات الحرارية الداخلة لجسمك من خلال الطعام أقل من حاجة الجسم مما يضطر الجسم لتعويض هذا النقص في الطاقه من خلال استهلاك الدهون المخزنة.

2.النشاط الغير رياضي

يعتبر المشي وتحديداً عدد خطوات المشي اليومية خلال ال24 ساعة عامل مؤثر في كمية السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم خلال اليوم.

الخطأ الشائع لدى الكثير من الناس هو الاهتمام بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية لمدة ساعة على سبيل المثال دون الاهتمام بالحركة والمشي في الساعات المتبقية من اليوم مما يؤدي إلى حرق سعرات حرارية أقل وبالتالي تتساوى كمية السعرات الحرارية الداخلة للجسم عن طريق الطعام مع مجموع ما يحرقه الجسم خلال اليوم.الاكتفاء بالكارديو فقط لمدة نصف ساعة في اليوم مع البقاء خاملاً في المتبقي من يومك لايعتبر كافياً لنزول الوزن. هذا لا يعني أن الكارديو غير مفيد ولكن الكلام هنا عن نزول الوزن 

3.الوزن مرة واحدة في الأسبوع

معظم الأشخاص يقوم بمتابعة الوزن مرة واحدة في الأسبوع بسبب الاعتقاد السائد أن الحركة الطبيعية لوزن الجسم على الميزان تكون بشكل تنازلي مستمر خلال أيام الأسبوع بينما في الواقع الميزان يظهر لك رقم معين يعبر عن وزن الجسم بالكامل ويشمل أعضاء الجسم بالإضافة إلى وزن الطعام والسوائل الموجودة داخل الجسم والتي تختلف بشكل يومي بحسب كمية الأكل ونوعيته وعملية الهضم والنشاط البدني،

وكذلك احتباس السوائل الذي قد يحدث لعدة اسباب أهمها :

 

    • ضعف جودة النوم والتوتر والضغوطات النفسية. 

    • الاجهاد الناتج عن التمارين الرياضية.

    • استهلاك الصوديوم بكميات أعلى من معدل الاستهلاك الطبيعي. 

    • اقتراب موعد الدورة الشهرية للأناث.

    • ضعف حركة الأمعاء وقلة الإخراج بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي.

لذلك الوزن مرة واحدة في الأسبوع لا يعتبر مؤشر دقيق نستطيع الحكم من خلاله على ثبات الوزن من عدمه. 

4.زيادة الكتلة العضلية للمبتدئين

يلاحظ أغلب المبتدئين بممارسة تمارين المقاومة ثبات الوزن على الميزان رغم الالتزام بالنظام الغذائي مما يشعرهم بالاحباط على الرغم من أن ثبات الوزن في هذه الحالة يعتبر أمر ايجابي لإنعكاسه على الشكل النهائي للجسم بعد الوصول للهدف ويحدث ذلك بسبب زيادة الكتلة العضلية وخسارة الدهون بنفس الوقت ويحصل هذا السيناريو مع المبتدئين فقط أو الأشخاص العائدين لممارسة تمارين المقاومة بعد فترة انقطاع.

حلول عملية لكسر ثبات الوزن :

1- حساب السعرات الحرارية والتأكد من استهلاك سعرات حرارية أقل من حاجة الجسم للوصول إلى عجز سعرات مناسب لنزول الوزن , مع العلم أن حاجة الجسم من السعرات الحرارية تصبح أقل إذا حدث نزول في الوزن مما يتطلب تقليل السعرات المستهلكة أو زيادة النشاط البدني. 

2- الاعتماد على نشاط غير رياضي موزع على مدار اليوم بمقدار 7000 إلى 10000 خطوة لضمان زيادة إجمالي السعرات التي يحرقها الجسم خلال اليوم. 

3- تسجيل الوزن بشكل يومي أو 3 مرات في الأسبوع كحد أدنى و أن يتم تسجيل الوزن في نفس التوقيت وبملابس خفيفة وبعد استخدام دورة المياه لضمان دقة أعلى للرقم الذي يظهر على الميزان ثم أخذ المعدل الأسبوعي للوزن ومتابعة تغيرات المعدل كل أسبوع. 

4- أخذ قياسات الجسم بشريط القياس مرة كل أسبوعين والتقاط صور للجسم مرة واحدة شهرياً لمتابعة تطور الجسم بشكل أدق.

سعودي فت يقدم لكم أفضل الدورات التعليمية المجانية الخاصة بأساسيات التمارين والتغذية الصحية

احصل على دورة أساسيات تمارين المقاومة من هنا مجاناً

واحصل على دورة أساسيات التغذية الصحية وأفضل نظام غذائي من هنا مجاناً

سعودي فت

Avatar of سعودي فت